منتدى نور اليقين


منتدى نور اليقين

منتدى نور اليقين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جدخولالتسجيل

شاطر | 
 

  فتاوى عن الإشراف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
pressnal
عضو مجتهد
avatar

علم البلد : المغرب
الجنس : ذكر
آڵمُشـَآرڪٍآت : 60
تاريخ التسجيل : 21/08/2013
العمر : 22
توقيــت المنتدى :

مُساهمةموضوع: فتاوى عن الإشراف   الأربعاء أغسطس 21, 2013 5:36 pm




بسم الله الرحمن الرحيم

ما حكم الاشراف على منتدى أسلامي بغير علم ؟؟

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتولى الاشراف على منتدى أسلامي وليس لدى علم شرعي ، والحمدلله تم ضيط المنتدى من الاحاديث الكاذبة والمغلوطة ومن بعض قصص الاسرائليات وقد طلبت الاعفاء من الاشراف لخوفي من الاثم أن يلحق بي ولم يوافق على طلبي ، فما رأيكم حفظكم الله وبارك بعلمكم ؟؟

الجواب :

عليك - بارك الله فيك ووفقك للخير - الاستمرار على الإشراف ، والاستعانة بالله سبحانه ثم بالمختصين من أهل العلم فيما يختص بالأمور الشرعية  والله أعلم

المجيب : فضيلة الشيخ عادل المطيرات حفظه الله



هل الإشراف على المنتدى أفضل أم قراءة القرآن وفعل الطاعات ؟

هل الإشراف على المنتدى أفضل أم قراءة القرآن وفعل الطاعات ؟

سؤال:
نحن مشرفات بمنتدى نسائي ولكن يدخله الرجال بحدود ولأقسام معينة ونجلس بحكم هذا العمل الإشرافي الساعات الطوال نحذف ونعدل ونرتب المواضيع والمنتدى توجهه ولله الحمد إسلامي وهدفه سليم ، ولكن هل هذا الوقت الذي نقضيه من الدعوة إلى الله ؟ وهل الجلوس لقراءة القرآن أو فعل الطاعات أفضل من هذا الإشراف ؟

الجواب:

الحمد لله
الدعوة إلى الله تعالى من أجل الأعمال الصالحة ، والقربات النافعة ، والطاعات المتعدّية لنفع الآخرين ، ولهذا كان القائم عليها والمنشغل بها سائرا على سبيل الأنبياء والمرسلين ، كما قال تعالى : ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) يوسف/108 ، وقال سبحانه : ( وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) فصلت/33 .
وقد جاء في الترغيب في القيام بأمر الدعوة نصوص كثيرة من الكتاب والسنة ، منها قوله صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى كَانَ لَهُ مِنْ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ ، لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا ) رواه مسلم (2674).
وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرَضِينَ حَتَّى النَّمْلَةَ فِي جُحْرِهَا وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ ) رواه الترمذي (2685) وصححه الألباني في صحيح الترمذي .
والدعوة إلى الله لها وسائلها المتنوعة ، وطرقها الكثيرة ، كالكلام المباشر ، في الخطب والمواعظ والمحاضرات ، وعبر الأشرطة ، والكتابة عبر الرسائل ، والنشرات ، وفي المنتديات .
ومن ذلك : إنشاء المنتديات النافعة ، والإشراف عليها ، وتوجيه أهلها ، والتعليق على ما مقالاتهم ومشاركاتهم ، فكل ذلك من وسائل الدعوة إلى الله تعالى ، وتعليم الناس الخير .
بل هذه المنتديات أصبحت وسيلة رائدة في التوجيه ، والإصلاح ، والدعوة والاحتساب ، وللقائمين عليها أجر عظيم على قدر نياتهم وأعمالهم ، وبذلهم وعطائهم .
وعليه ؛ فينبغي أن تحتسبي الوقت الذي تقضينه في متابعة هذه المشاركات والتعليق عليها وتوجيه أصحابها ، لكن مع الحذر من أن يشغلك هذا عما هو أهم وأنفع ، كالقيام بمسئولية الزوج والأولاد ، وتحصيل العلم الشرعي ، والمحافظة على قراءة القرآن والأوراد ، فإن بعض الناس ينشغل بمتابعة المنتديات عن أعمال أهم ، وقربات أعظم ، والفقه هو معرفة الأولويات ، وتقديم الأهم على المهم .
وما أجمل أن يضرب الإنسان في كل غنيمة بسهم ، فيكون له حظ من هذا ومن هذا ، يهتم بما ينفع نفسه وما ينفع غيره ، يسعى في الارتقاء بنفسه علما وعملا ، ويبذل من وقته في نفع الآخرين ودعوتهم وإصلاحهم ، فلا يشغله حق عن حق ، ولا يصرفه خير عن خير ، وبهذا يجعل الله لكلامه تأثيرا ، ولنصحه فائدة ، لأنه قرن القول بالعمل ، وكان شعاره : ( وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ) هود/88 .
والنفس تحتاج إلى فقه في التعامل معها ، فيغتنم الإنسان فترة إقبالها وحضورها ، فتارة يكون ذلك بقراءة القرآن ، والإكثار من النوافل ، وتارة بحضور مجالس العلم ومطالعة كتبه ، وتارة بدخول المنتدى والإشراف عليه ، فأفضل العبادة ما صادف حضور النفس وإقبالها وانشراحها ، ووافق وقت الحاجة إليها .
ولابن القيم رحمه الله كلام نافع جدا في المفاضلة بين العبادات ، نورد شيئا منه ، فمن ذلك قوله رحمه الله : " وكذلك حال القلب ، فكل حال كان أقرب إلى المقصود الذي خلق له فهو أشرف مما دونه ، وكذلك الأعمال ، فكل عمل كان أقرب إلى تحصيل هذا المقصود كان أفضل من غيره ، ولهذا كانت الصلاة والجهاد من أفضل الأعمال وأفضلها لقرب إفضائها إلى المقصود ، وهكذا يجب أن يكون ، فإنه كلما كان الشيء أقرب إلى الغاية كان أفضل من البعيد عنها ، فالعمل المعد للقلب المهيئ له لمعرفة الله وأسمائه وصفاته ومحبته وخوفه ورجائه أفضل مما ليس كذلك . وإذا اشتركت عدة أعمال في هذا الإفضاء فأفضلها أقربها إلى هذا المفضى ، ولهذا اشتركت الطاعات في هذا الإفضاء فكانت مطلوبة لله ، واشتركت المعاصي في حجب القلب وقطعه عن هذه الغاية فكانت منهيا عنها ، وتأثير الطاعات والمعاصي بحسب درجاتها . وها هنا أمر ينبغي التفطن له وهو أنه قد يكون العمل المعين أفضل منه في حق غيره .
فالغنى الذي بلغ له مال كثير ونفسه لا تسمح ببذل شيء منه فصدقته وإيثاره أفضل له من قيام الليل وصيام النهار نافلة .
والشجاع الشديد الذى يهاب العدو سطوته ، وقوفه في الصف ساعة وجهاده أعداء الله أفضل من الحج والصوم والصدقة والتطوع . والعالم الذى قد عرف السنة والحلال والحرام وطرق الخير والشر ، مخالطته للناس وتعليمهم ونصحهم في دينهم أفضل من اعتزاله وتفريغ وقته للصلاة وقراءة القرآن والتسبيح " انتهى من "عدة الصابرين" ص (93).
وقال أيضا :
" إن أفضل العبادة العمل على مرضاة الرب في كل وقت بما هو مقتضى ذلك الوقت ووظيفته، فأفضل العبادات في وقت الجهاد: الجهاد ، وإن آل إلى ترك الأوراد من صلاة الليل وصيام النهار ، بل ومن ترك إتمام صلاة الفرض كما في حالة الأمن .
والأفضل في وقت حضور الضيف مثلا : القيام بحقه والاشتغال به عن الورد المستحب ، وكذلك في أداء حق الزوجة والأهل .
والأفضل في أوقات السحر : الاشتغال بالصلاة والقرآن والدعاء والذكر والاستغفار .
والأفضل في وقت استرشاد الطالب وتعليم الجاهل : الإقبال على تعليمه والاشتغال به .
والأفضل في أوقات الأذان : ترك ما هو فيه من ورده والاشتغال بإجابة المؤذن .
والأفضل في أوقات الصلوات الخمس : الجد والنصح في إيقاعها على أكمل الوجوه والمبادرة إليها في أول الوقت ، والخروج إلى الجامع وإن بعُد كان أفضل .
والأفضل في أوقات ضرورة المحتاج إلى المساعدة بالجاه أو البدن أو المال : الاشتغال بمساعدته وإغاثة لهفته وإيثار ذلك على أورادك وخلوتك .
والأفضل في وقت قراءة القرآن : جمعية القلب والهمة على تدبره وتفهمه حتى كأن الله تعالى يخاطبك به ، فتجمع قلبك على فهمه وتدبره والعزم على تنفيذ أوامره أعظم من جمعية قلب من جاءه كتاب من السلطان على ذلك .
والأفضل في وقت الوقوف بعرفة : الاجتهاد في التضرع والدعاء والذكر دون الصوم المضعف عن ذلك .
والأفضل في أيام عشر ذي الحجة : الإكثار من التعبد ، لا سيما التكبير والتهليل والتحميد فهو أفضل من الجهاد غير المتعين .
والأفضل في العشر الأخير من رمضان : لزوم المسجد فيه والخلوة والاعتكاف دون التصدي لمخالطة الناس والاشتغال بهم حتى إنه أفضل من الإقبال على تعليمهم العلم وإقرائهم القرآن عند كثير من العلماء …
وهؤلاء هم أهل التعبد المطلق ، والأصناف قبلهم أهل التعبد المقيد ( وهم الذين غلب عليهم عبادة معينة ، كقيام الليل أو قراءة القرآن أو الصيام ) فمتى خرج أحدهم عن النوع الذي تعلق به من العبادة وفارقه يرى نفسه كأنه قد نقص وترك عبادته فهو يعبد الله على وجه واحد ، وصاحب التعبد المطلق ليس له غرض في تعبد بعينه يؤثره على غيره ، بل غرضه تتبع مرضاة الله تعالى أين كانت .
فمدار تعبده عليها ، فهو لا يزال متنقلا في منازل العبودية كلما رفعت له منزلة عمل على سيره إليها واشتغل بها حتى تلوح له منزلة أخرى ، فهذا دأبه في السير حتى ينتهي سيره ، فإن رأيت العلماء رأيته معهم ، وإن رأيت العباد رأيته معهم ، وإن رأيت المجاهدين رأيته معهم ، وإن رأيت الذاكرين رأيته معهم ، وإن رأيت المتصدقين المحسنين رأيته معهم ، وإن رأيت أرباب الجمعية وعكوف القلب على الله رأيته معهم ، فهذا هو العبد المطلق الذي لم تملكه الرسوم ، ولم تقيده القيود ، ولم يكن عمله على مراد نفسه وما فيه لذتها وراحتها من العبادات ، بل هو على مراد ربه ولو كانت راحة نفسه ولذتها في سواه ، فهذا هو المتحقق ب (إياك نعبد وإياك نستعين) حقا ، القائم بهما صدقا " انتهى من "مدارج السالكين" (1/88).
وخلاصة الجواب : أن الإشراف على هذا المنتدى هو من الدعوة إلى الله تعالى ، فلا ينبغي تركه ، ولكن ينبغي أن ينظّم المسلم وقته ، فللدعوة إلى الله وقت ، ولقراءة القرآن وقت ، وللصلاة وقت ، وللأهل والأسرة وقت ، وهكذا ، فيعطي كل ذي حق حقه
نسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد .
والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب





هل أستمر في الإشراف ?!



السؤال ؟؟؟


أنا طالبة علم مبتدئة، متزوجة و لدي بنتان. و أنا مشتركة في بعض المنتديات الكبيرة المختصة بطلب العلم و لي بعض الأنشطة بها، وقد قمت بالإشراف على منتديين منذ فترة طويلة، و كان ذلك قبل التزامي المنهجية في طلب العلم، ثم تركت الإشراف لظروف خاصة، و الآن طلب مني مجدداً الإشراف بمنتديين آخرين، و أنا عندي شعور بأن الإشراف مهمة صعبة لأنها مسؤولية، و لكن غيري يراها ليست صعبة. فهل هناك تعارض بين طلبي للعلم و الإشراف على المنتديات، وهل الإشراف يعتبر مشغلة عن طلب العلم؟ و هل رفضي للإشراف فيه نوع من التخاذل أو التكاسل؟ أشيروا علي فإني حيرة بخصوص الرفض أو القبول.


الجواب ,,,


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده: وبعد:
لا شك أن طلب العلم الشرعي والدعوة إلى الله كليهما من أفضل الأعمال، ومن استطاع الجمع بينهما فهو على خير كثير، وهذا يختلف من شخص لآخر، فليس كل الناس يستطيع الجمع بينهما؛ لاختلاف الناس في طبائعهم وطريقة تنظيمهم لأوقاتهم.
والذي أوصي به أختي السائلة الاستمرار في طلب العلم، مع المشاركة في الدعوة إلى الله، لكن لا تكون هذه المشاركة مشغلة عن طلب العلم، أو عما هو أهم وأوجب منها من تربية الأولاد وحقوق الزوج وغيرها، ثم إني لا أرى لك الإكثار من المشاركة في الإشراف على الموقع في الإنترنت؛ لأن ذلك سوف يأخذ كثيراً من الجهد والوقت، وقد يكون في بداية الأمر يسيراً، لكن مع الاستمرار يزيد الوقت، فيكون ذلك على حساب ما هو أهم، كما أن المبالغة في العمل في الإنترنت والعكوف عليه قد ينتج عنها بعض الأضرار الشرعية والصحية، ثم إن الاعتذار عن ذلك من أجل طلب العلم أو عمل ما هو أفضل ليس من باب التخاذل، بل هو من باب تقديم الفاضل على المفضول.
كما أني أنبه وأحذر أختي السائلة من مراسلة الرجال الأجانب أو مخاطبتهم عن طريق الإنترنت بقصد دعوتهم؛ لأنه قد تنتج عن ذلك أمور لا تحمد عواقبها كما سمعنا عن ذلك كثيراً، فينبغي أن تترك دعوة الرجال للرجال. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

بندر بن محمد الرباح
عضو الدعوة والإرشاد



 
إنشغال المشرفين بالنشر دون المراجعة والمراقبة



شيخنا الكريم عبد الرحمن حفظه الله



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



رغبة في الأجر ينشغل المشرفون عندنا وفي والمنتديات الأخرى بنشر المواضيع بينما الذي ينبغي عليهم هو الاهتمام بمراجعة المواضيع المنشورة والتعليق على مواضيع الأعضاء لتشجيعهم على الخير



ومع العلم نوجههم لهذا الأمر ولكنهم يرجعون لنفس الموضوع ألا وهو الانشغال بالنشر والدافع طبعا الرغبة في كسب المزيد من الحسنات والأجر



وسؤالنا/ أليس كل ما ينشر في المنتدى في صحيفة أعمال هؤلاء المشرفين ولا ينقص ذلك من أعمال أصحابها شيئا ؟



مع اصطحاب النية من قبل المشرفين في إدارة المنتدى بأن عملهم في مراجعة المواضيع وتشجيع الأعضاء لكي يكثر الخير ويعم النفع وأنهم يبتغون ما عند الله وضغطوا على أنفسهم في الإقلال من النشر لغاية عليا وهدف أسمى



أفيدونا جزاكم الله كل خير



 



الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



وجزاك الله خيرا



بالنسبة للإشراف فهو أمانة وتَكلِيف أكثر مِن كونه تَشْرِيفًا . والْمُشْرِف في المنتديات أو في المواقع هو مسؤول عَمَّا يُنشَر في القسم الذي يتولّى الإشراف عليه ، فإن نُشِر فيه خير كان شَرِيكا في الخير والأجر ، وإن نُشر فيه شَرّ كان شَريكا في الإثم والوِزْر .



وفي الحديث عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الله عز وجل يُدْخِل بالسَّهم الواحد ثلاثة نَفَر الجنة : صَانِعه يَحْتَسِب في صَنْعَته الخير ، والرَّامي به ، وَمُنْبِلَهُ . رواه الإمام أحمد وأصحاب السُّنَن ( أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه ) .



وأكثر ما يُنشَر في المنتديات الأحاديث الموضوعة ، ونشْرها وإقرارها ذَنْب وجريمة !والعلماء يَعدّون إيراد الأحاديث الموضوعة ذَنْباً يُعاب به العالِم .



قال الإمام الذهبي: وما أبو نعيم بمتهم بل هو صدوق عالم بهذا الفن ، ما أعلم له ذَنْـبـاً - والله يعفو عنه - أعظم من روايته للأحاديث الموضوعة في تواليفه ثم يَسْكُتْ عن تَوهِيَتِها . اهـ .



ولا يجوز الاستشهاد بالحديث الموضوع لا في فضائل الأعمال ولا في غيرها ، بل لا يجوز ذِكره على أنه حديث .



وتقع مسؤولية التحذير من الأحاديث الموضوعة المكذوبة على عواتق المشرفين ، ولا يَعني هذا أن ناشرها تبرأ عُهْدَته ، أو تَسْلَم ذِمّته ، بل هو آثِم على فِعْلِه ذلك ، واقِف على شَفِير النار .



روى مسلم – في المقدِّمة – عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : مَن حَدّث عَنِّي بِحَدِيث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذِبِين .وضُبِطَتْ ( أحد الكاذِبَيْن )



والأخطر مِن ذلك أن يدخل المسلم في زمرة الكذّابين على سَيِّد المرسلين، قال عليه الصلاة والسلام : مَن كَذَبَ عليّ مَتعمداً فليتبوأ مقعده من النار . رواه البخاري ومسلم .



فأُهِيب بإخواني المشرفين عموما بالحرص على ما يُنشَر في منتدياتهم . كَما أُهِيب بإدارات المنتديات أن يُوكَل الأمر إلى أهله ، فلا يُعيَِّن في الإشراف إلا مَن هو كُفء وأهْل للإشراف ، وأن نتجنّب المجاملات والمحسوبيات ! في هذا الباب .



فالأمر عظيم ، والْخَطْب جَسِيم ، والوقوف بين يديّ الله مُتعيِّن مُتَحتِّم ، فليُعِدُّوا للسؤال جَوابا وللجواب صوابا . ونسأل الله السلامة والعافية .



والله تعالى أعلم .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسر الظلام
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

علم البلد : الجزائر
الجنس : ذكر
آڵمُشـَآرڪٍآت : 2908
تاريخ التسجيل : 18/08/2011
العمر : 21
توقيــت المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى عن الإشراف   الأحد أغسطس 25, 2013 12:36 pm

 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: فتاوى عن الإشراف   الأربعاء أغسطس 28, 2013 12:32 pm

شكرا ليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥• هــ♪ــدوء•♥
صاحبة المنتدى
صاحبة المنتدى
avatar

علم البلد : الجزائر
الجنس : انثى
آڵمُشـَآرڪٍآت : 3517
تاريخ التسجيل : 24/07/2011
العمر : 19
الموقع وهران
توقيــت المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى عن الإشراف   السبت أغسطس 31, 2013 3:23 am

بارك الله تعالى فيك اخي الكريم.......وثقل ميزانك بما تفعله من
مجهود في الدعوة لدين الله تعالى
تقبل مني مرورا متواضعا
وأسأل الله تعالى أن يجازيك علي عملك هذا خير الجزاء..
لك جل تقديري واحترامي


 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ta3lim.mam9.com
 
فتاوى عن الإشراف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور اليقين :: .•:*¨`*:•. ][ (المنتديات الاسلامية) ][.•:*¨`*:•. :: المكتبة الاسلامية-
انتقل الى: