منتدى نور اليقين


منتدى نور اليقين

منتدى نور اليقين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جدخولالتسجيل

شاطر | 
 

  نحو التّربية الرّوحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
pressnal
عضو مجتهد
avatar

علم البلد : المغرب
الجنس : ذكر
آڵمُشـَآرڪٍآت : 60
تاريخ التسجيل : 21/08/2013
العمر : 22
توقيــت المنتدى :

مُساهمةموضوع: نحو التّربية الرّوحية   الأربعاء أغسطس 21, 2013 5:43 pm


[rtl]بسم الله الرحمن الرحيم[/rtl]



[rtl]تعتبر التّربية الرّوحية والسّير إلى الله ضرورة تقتضيها ضرورات متعدّدة، فهذا الإنسان له مَا يُسمّى بالنّفس والعقل والقلب والرّوح، ولكلّ واحد من هذه المعاني عوالم عجيبة غريبة لا تنكَشف للإنسان إلاّ من خلال السّير إلى الله عزّ وجلّ، ومن ثمّ كان السّير إلى الله عزّ وجلّ ضروريًا للإنسان ليعرف الإنسان ذاته وما انطوى عليه.[/rtl]

[rtl]التّربية الرّوحية والسّير إلى الله تعالى هو الطريق الوحيد للمعرفة الصّحيحة، فالإنسان يجهل الكثير عن خالقه عزّ وجلّ ما لم يسير إلى الله سبحانه وتعالى ولو كان مؤمنًا، وهذا سبب ثان يدفَع الإنسان إلى السّير إلى الله عزّ وجلّ، بل إنّ النّفس البشرية قد تعتريها الأمراض ولا تبرأ منها إلاّ بالسّير إلى الله تعالى، والنّفس البشرية أيضًا مطالبة بالالتزام بأخلاق الإسلام ولا تنال الفلاح بدونه، وعلى قدر الهمم تكون درجات السّائرين، قال الله تعالى: “قَد أفلَحَ مَن زَكّاهَا وقَد خَابَ مَن دَسّاهَا”، الشمس.[/rtl]

[rtl]وما أكثر الأمراض الّتي تصيب المسلم من كبر وحقد وغرور وعجب وحبّ الدُّنيا، لذا تلمس أنّ كثيرًا من النّاس من بقي إيمانهم يحدوه الأعمال الظاهرة والأقوال الظاهرة كما جاء في الحديث الصّحيح الّذي رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنّسائي قوله صلّى الله عليه وسلّم: “سيخرُج قوم في آخر الزمان حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام يمرقون من الدّين كما بمرق السّهم من الرميّة فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإنّ في قتلهم أجرًا لمَن قتلهم عند الله يوم القيامة”، فقوله صلّى الله عليه وسلّم “إيمانهم لا يجاوز حناجرهم” أي لا يتجاوز الكلام إلى الفؤاد، إنّها ظاهرة مرضية تعني انقطاع الإنسان عن السّير في دين الله، أمّا إذا تجاوز هذه المرحلة فيصل حينئذ الإيمان إلى قلبه فإنّ الإيمان يزداد ويزداد حتّى يُصبح شعورًا بصفات الله عزّ وجلّ وأفعاله، وحينئذ يصل إلى مقام الإحسان الّذي عبّر عنه الرّسول صلّى الله عليه وسلّم كما جاء في الحديث الّذي رواه مسلم في صحيحه (والّذي يُسمّى بحديث جبريل): “ما الإحسان؟ قال: أن تعبُد الله كأنّك تراه، فإن لم تكُن تراهُ فإنّه يراك”.[/rtl]

[rtl]إنّ مقام الإحسان هذا هو ذروة الإيمان، فإذا تمكّن الإيمان في القلب أصبح إحسانًا، وكما جاء في الحديث الّذي رواه الطبراني وأبو نُعَيم قوله صلّى الله عليه وسلّم: “أفضل الإيمان أن تعلَم أنّ الله شاهدُك حيثما كنتَ”، وبالجمع بين الحديثين ندرك أنّ الإحسان هو أفضل الإيمان، ومن تعريف الإحسان في الحديث الأوّل ندرك أنّ الإحسان هو عبادة الله في حالة شعورية محدّدة، والعبادة بشكل عام توصل إلى مقام في دين الله أرقى وهو مقام التّقوى قال الله تعالى: “يَا أيُّهَا النَّاسُ اعبُدُوا ربَّكُم الَّذي خَلَقُكم وَالَّذين من قَبلكم لعَلَّكُم تَتَّقُون”، والتّقوى هي مرحلة النُّضج الكامل للتّفاعل مع الإسلام والإحسان، فهي علم وعمل، وهي مَلَكة قلبية وسلوك، وهي حالة ينسجم فيها العقل مع القلب مع الجوارح، وهي في النهاية هبَةٌ من الله لمَن أسْلَم وعَمل وأحسنَ، قال الله تعالى: “وَالَّذينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ”، فالتّقوى هبَةٌ من الله لمَنْ اهتدى، و الهداية بدايتها الإيمان بالله تعالى قال تعالى: “وَمَنْ يُؤْمن بالله يَهْد قَلْبَهُ”، والطريق إليها هو المجاهدة، قال تعالى: “وَالَّذينَ جَاهَدُوا فينَا لَنَهْديَنَّهُم سُبُلَنَا”.[/rtl]

[rtl]والإيمان بالله يرافقه مجاهدة للنّفس بالقيام بالعبادة، وأعمال الإسلام توصل إلى التّقوى الّتي هي “إيمان واتّباع”، قال تعالى: “ألم * ذَلكَ الْكتَابُ لاَ رَيْبَ فيه هُدًى للْمُتَّقين * الَّذينَ يُؤْمنُونَ بالْغَيْب وَيُقيمُونَ الصَّلاَةَ وَممَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفقُون”.[/rtl]

[rtl]وقلوبنا تحتاج إلى أن تزيل ما بها من دخن وشوائب لأنّها محل نظر الله تعالى كما جاء في الحديث الّذي رواه مسلم في صحيحه قوله صلّى الله عليه وسلّم: “إنّ الله لا ينظُر إلى صوَركُم ولا إلى أجسادكم ولكن ينظُر إلى قلوبكم”.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: نحو التّربية الرّوحية   الخميس أغسطس 22, 2013 1:48 pm

شكرا لك
بوركتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥• هــ♪ــدوء•♥
صاحبة المنتدى
صاحبة المنتدى
avatar

علم البلد : الجزائر
الجنس : انثى
آڵمُشـَآرڪٍآت : 3517
تاريخ التسجيل : 24/07/2011
العمر : 19
الموقع وهران
توقيــت المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: نحو التّربية الرّوحية   الخميس أغسطس 22, 2013 7:35 pm



 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ta3lim.mam9.com
 
نحو التّربية الرّوحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور اليقين :: .•:*¨`*:•. ][ (المنتديات الاسلامية) ][.•:*¨`*:•. :: المكتبة الاسلامية-
انتقل الى: